مهمة حصرية… مهمشين في مجاري الموت

دكة – شيماء القرشي

في واحد من أكثر الاحياء السكنية ازدحاما في مدينة صنعاء التي تعج بأصوات الباعة ومحركات السيارات التي تعبر مسرعة بين الحين والأخر ممزوجة بأغنية يمنية قديمة، يقف واصل ببشرته السمراء التي تشبه لون البن اليمني وبعينيه الناضحتين يتأمل حركة الناس في الشارع عله يجد من يبحث عن عامل تنظيف للمجاري المعروفة بالبيارات

وحالما يجد صوتا مناديا يسرع لإتمام المهمة دون أي تفكير بأن العمل في المجاري قد تسبب في موت بعض رفاقه بسبب الغازات الخانقة جل ما يفكر فيه في تلك اللحظة كيف يعود لمنزله المصنوع من الصفيح يحمل وجبة غداء ذلك اليوم لأسرته

واصل سعيد -21عام شاب غادر منطقة عصيفره في مدينة تعز ذات مساء هو وعائلته نازحين إلى صنعاء بعد أن اشتدت وتيرة المواجهات في المدينة،لم يكن في حسبان واصل ان صنعاء ستكون اشد قسوة على المهمشين

لأننا أخدام

بصوت مبحوح وبنظرة ساخرة يقول واصل لدكة ” الجوع يدفع الشخص ان يفعل كل شيء هذا ما جعلني اتجاهل تلك المشاعر التي غيبوها في دواخلنا والتي تدعى كرامة

تفيض المجاري في منازل وشوارع صنعاء فيسارعون للبحث عنا فقط لأننا (أخدام) ولأننا مهمشين ذو بشرة سوداء اللون فأن تنظيف المجاري جعلها المجتمع مهمة حصرية للمهمشين ”

ويضيف واصل لدكه، أن تنظيف المجاري يمثل خطورة بالغة على حياتي   فقد مات بعض قاطني المحوى (احد التجمعات السكانية للمهمشين في حي الحصبة) من عمال المجاري منهم من فارق الحياة بسبب غرقه في المجاري ومنهم من اختنق بالغازات إضافة الى ما نلاقيه من الإهانة سبب النظرة الدونية  التي تنتقص من شخصية من يمارسون هذا العمل من المهمشين رغم اننا ننظف اوساخ من يتعالون علينا  من أبناء المجتمع لكني مرغم  الاستمرار في نفس العمل   فمن سيعيل أسرتي إذا حلمت أن أصبح انسان  وتركت تنظيف المجاري

“في الماضي كنا نحاول ان نحصل على حقوقنا عبر القانون كأي مواطن تكفل له الدولة جميع حقوقه ولكننا لم نستطع ان نحصل على كامل الحقوق في وقت السلم لتأتي الحرب وتسلب الجميع حقوقهم وتقتل كل أمالنا بالمساواة في المجتمع”.

يضعون أيديهم على أنوفهم حينما يروني

تنهد واصل قائلا ” لا أدري ما هو الذنب الذي اقترفته هل لأنني ولدت ببشرة سوداء وأنظف   المجاري حتى يظل المجتمع يمارس التهميش ضدي حتى المجرمون وخونة الوطن يعاملون أفضل منا ومع ذلك أحاول ان أتعايش مع هذه المعاناة كل يوم وأكثر ما يجعلني اشعر بالوجع حينما يتم مناداتي لتنظيف بيارة منزل ويقوم صاحب المنزل بوضع يده على أنفه حينما يراني وانا احمل عدتي وكأن الرائحة ستنبعث مني وليس من المجاري الطافحة من منزله التي اتيت لتنظيفها

واكد واصل لدكه، انه كان لديه أمل ان يصبح مثل باقي المواطنين مكفول الحريات والحقوق بعد الحوار الوطني لكن سرعان ما ذهب هذا الحلم أدراج الرياح ليصبح حاله أسوء من ذي قبل بعد اشتعال هذه الحرب التي لم تفرق بين ابيض او اسود قائلا” في الماضي كنا نحاول ان نحصل على حقوقنا عبر القانون كأي مواطن تكفل له الدولة جميع حقوقه ولكننا لم نستطع ان نحصل على كامل الحقوق في وقت السلم لتأتي الحرب وتسلب الجميع حقوقهم وتقتل كل أمالنا بالمساواة في المجتمع”.

 من الضرورة ان يتقدم عمال المجاري من المهمشين الى وزارة المياه والصرف الصحي ليعملوا تحت إشراف وحماية الوزارة التي ستوفر لهم التأهيل والمعدات اللازمة ليقوموا بالعمل دون أي خطورة او ضرر

العمل في المجاري يحتاج الى تأهيل

رغم ان تنظيف المجاري مهنة يعمل بها اغلب المهمشين الا ان الدولة أدرجت ضمن وظائفها في وزارة المياه والصرف الصحي عمال مختصين من بقية أفراد الشعب بتنظيف قنوات المياه والصرف الصحي الموزعة في مختلف مناطق الجمهورية ولكن هل تفادت وزارة المياه والصرف الصحي جانب الخطورة المتمثلة في النزول الى مجاري الصرف الصحي.

هذا ما اوضحه خالد الكميم المختص بالإشراف على عمال المجاري في وزارة المياه والصرف الصحي قائلا لدكة ” شبكة الصرف الصحي هي شبكة تمر بالأمانة كاملة ومنها خطوط رئيسية وخطوط  فرعية هذه الخطوط هي التي تغذي شبكات الصرف الصحي وهناك خطوط ناقلة من الأمانة الى محطة المعالجة ويعمل بها عمال مختصين معينين من قبل الدولة تتوفر لديهم العدة الكاملة ووسائل السلامة والوقاية ويتم تدريبهم على كيفية النزول للمجاري دون ان يتعرضوا لأي خطورة بل وحتى لديهم ضوابط ولوائح خاصة قبل الشروع بالعمل وتعمل الوزارة على حمايتهم ولكن حينما يعمل المهمشين بهذا العمل الخطر فإن الوزارة تخلي مسئوليتها كونهم لا يعملون بشكل رسمي واي حادثة وفاة قد تحدث لهم فهي ناتجة عن عدم التأهيل يتحملون تبعاتها

وينوه الكميم قائلا” حوادث الوفاة التي تحدث لفئة العاملين في المجاري من المهمشين كان المتسبب الأول بها هو جهل المجتمع فحينما تنضح المجاري يسارع المواطن باستدعاء أحد المهمشين ليعمل على تنظيف المجاري ليقوم الأخير بالعمل فورا لأن ما يهمه هو أن يوفر النقود ليستطيع ان يعيش دون ان يهتم لما قد يصيبه ويؤدي الى هلاكه لذلك يجدر بالمجتمع ان يتحمل هذه المسئولية ويحرص ان يتواصل بوزارة المياه والصرف الصحي كي يجنب المهمشين موتا محققا

ويضيف “في مواسم الأمطار تتضرر شبكات المياه والصرف الصحي بشدة حيث يعمل المواطنين دون وعي على فتح المجاري لغرض إزالة أي انسداد وحينها تفيض المجاري مما يؤدي الى اختلاط مياه السيول مع مخرجات المنازل من بقايا الطعام والفضلات بل ان الأسوء من ذلك هو ان المجاري قد تنضح داخل المنازل أيضا مسببة مشاكل كثيرة منها الكثير من الأوبئة والامراض التي لا نستطيع حصرها والتي قد يكون أول ضحاياها عمال المجاري من المهمشين الذين يعملون دون أي رقابة او حماية ”

ويرى الكميم انه بات من الضرورة ان يتقدم عمال المجاري من المهمشين الى وزارة المياه والصرف الصحي ليعملوا تحت إشراف وحماية الوزارة التي ستوفر لهم التأهيل والمعدات اللازمة ليقوموا بالعمل دون أي خطورة او ضرر

 

للمهمشين حق الحياة وحق المساواة

يرى المستشار القانوني في وزارة حقوق الإنسان حميد الرفيق ان الدستور اليمني النافذ وجميع النصوص القانونية لم تميز بين أبيض او أسود بل جاءت جميعها بلفظ المواطن والمواطنة وهذا وحده يكفل للمهمشين ان ينالوا جميع حقوقهم دون أي تمييز او تفريق بل أنه حينما يتعرض أي مهمش الى أي اعتداء نفسي او جسدي فلابد للدولة بأن تكفل له الحماية باعتباره يمني الجنسية

وفي هذا الصدد يقول الرفيق، المهمشين لم يكونوا ضحايا السقوط او الاختناق في المجاري فقط بل منهم الكثير من تعرضوا للأوبئة والأمراض القاتلة ومنهم من تعرضوا للموت أثناء القصف في مختلف مناطق الجمهورية خلال سبع سنوات من الحرب.

ويتفق مع حميد الرفيق المحامي مصعب العلواني الذي أكد لدكه، ان عمال المجاري من المهمشين يتقاضون القليل نظير عملهم الذي يتم وفق عقد عمل بالأجر اليومي مما يجعلهم أشد أفراد المجتمع فقرا حيث انه لا تتوفر لديهم معاشات تقاعدية بالإضافة الى ان مجال عملهم يتسم بالخطورة الشديدة الناتجة عن تعرضهم للغازات والسموم التي تتكون في المواسير وغرف تفتيش الصرف الصحي

ويضيف العلواني ” من المفترض ان تبدأ إصلاحات في السياسات والتشريعات القانونية واللوائح التنظيمية بهدف الإقرار بأهمية عمال الصرف الصحي من المهمشين والارتقاء بالطابع المهني لأعمالهم ووضع وتبني إرشادات تشغيلية لتقييم وتخفيف المخاطر المهنية ووضع إجراءات احترازية تفيهم من هذه المخاطر وأيضا دعم رقابة البلديات وانفاذ القوانين وتقديم التدريب ومعدات الحماية الشخصية، وتمكينهم من أجل النهوض بحقوقهم وإيصال أصواتهم عبر النقابات والجمعيات”

ما يجب ان يهمش هي عنصرية المجتمع

المجتمعات تقوم على أسس متينة ومعايير مختلفة منها أفكار كونتها العقائد ومنها ما كونته العادات والتقاليد ولكن هل جميع تلك الأفكار مقدسة لا يجب أن تخرق حتى إن كانت تمس إنسانية الإنسان فقط بسبب لون بشرته

يرى أستاذ علم الاجتماع في جامعة صنعاء محمد الكامل ان المهمشين في اليمن كانوا بمعية الأطفال والنساء وقودا للصراع الدائر منذ سنوات ولكن وضع المهمشين ظل على ما هو علية سواء في حالة السلم او الحرب فوضع المهمشين سيئا دائما والسبب في ذلك هي العادات والتقاليد المنافية لكل الشرائع السماوية بل وحتى الوثنية والتي تنتقص منهم وتلغي وجودهم في مختلف المجالات السياسية والقانونية والاقتصادية وغيرها

ويضيف ” من الذي قسم الأعمال وجعل مهنة الطبيب والمهندس والمعلم من نصيب صاحب البشرة الفاتحة ومن ينتمي للقبيلة والعرق النبيل وجعل مهنة تنظيف المجاري وخياطة الأحذية وتنظيف الشوارع لأصحاب البشرة السوداء من المهمشين من هو المتسبب في تدني أفكار المجتمع وجعلهم ينتقصون من إنسان ولا يقبلون بوجوده ويجعلونه مجرد وسيلة للإزالة قاذوراتهم هل هي العادات التي لا تقبل بأحد خارج عن إطار القبيلة والتي يتمسك بها المجتمع بقوة دون نظر الى حجم اضطهادها للمهمشين؟  أم هو الجهل لدى غالبية المهمشين الذي جعلهم لا يقدرون أن يزيحوا غمامة العنصرية التي رسمها المجتمع تجاههم؟

من الذي قسم الأعمال وجعل مهنة الطبيب والمهندس والمعلم من نصيب صاحب البشرة الفاتحة ومن ينتمي للقبيلة والعرق النبيل وجعل مهنة تنظيف المجاري وخياطة الأحذية وتنظيف الشوارع لأصحاب البشرة السوداء من المهمشين؟؟؟؟؟؟؟؟؟

المهمش يشعر أيضا

من جهته يرى الدكتور صخر الشدادي- استشاري نفسي ” ان المهمش هو إنسان يشعر أيضا وأن ما يمارس ضده من انتقاص بمختلف أنواعه سواء بسبب تسمية انتقاص او ازدراء بسبب اللون ينتج الكثير من الصدمات النفسية التي ترافق المهمش طيلة فترة حياته فحينما يجد نفسه مذنبا في عيون المجتمع دون ذنب فأنه يفقد شعوره أنه إنسان شيئا فشيئا. ويضيف ” الشعور بالعنصرية مرعب جدا قد يدفع البعض الى ان ينهار والبعض الأخر ان يتمرد وبدلا من أن يصبح وسيلة لتنمية المجتمع قد يتم استغلاله بسميات وأساليب أخرى لتدمير المجتمع فالمهمش تم تغييبه من الجميع وفي مختلف القطاعات ”

وبحسب إحصائيات رصدت مؤخرا صادرة عن مؤسسة صنعاء للدراسات الاستراتيجية عن المهمشين ان هناك قرابة ما بين 500 ألف الى 3,5مليون نسمة من المهمشين في مختلف مناطق الجمهورية وان هناك الكثيرين من المهمشين كانوا ضحايا الحرب الدائرة في اليمن منذ سنوات ووفاة مهمشين بسبب الأوبئة والأمراض المنتشرة، وتشير إحصائيات رصدتها اليونيسيف ان هناك في اليمن ما يقارب من مليون امرأة تتعرض لمخاطر الحمل والإنجاب بينهن نساء مهمشات.